وتحدد أوروبا أهدافا للفضاء حيث تصطدم المملكة المتحدة بالنقد مقابل الإيسا

اجتمع وزراء من جميع انحاء اوربا فى نابولى الايطالية يوم الثلاثاء لحضور قمة لتقرير اهداف الوكالة الفضائية الاوروبية المستقبلية فى الفضاء.

وسيقوم ممثلون من كل من الولايات العشرين التي تتألف من وكالة الفضاء الأوروبية بتحديد ميزانية الوكالة البالغة 12 مليار يورو، وتحديد مجالات البحث الواسعة النطاق التي ستحظى بالأولوية. وسيختتم الاجتماع يوم الاربعاء.

وتتراوح أنشطة وكالة الفضاء الأوروبية من البحوث العلمية إلى الأرصاد الجوية ورصد الأرض والاتصالات والمساعدة في تشغيل المحطة الفضائية الدولية. أحد مشاريعها هو؛ شبكة غاليليو الأقمار الصناعية، وهو منافس لنظام تحديد المواقع، التي يتم نشرها على مراحل. كما أنها تدعم؛ سكيلون مشروع الطائرة الفضائية، قيد التطوير من قبل شركة رياكتيون إنجينس البريطانية.

وتأتي القمة في الوقت الذي ترفع فيه المملكة المتحدة المزيد من الأموال النقدية لأنشطة وكالة الفضاء الأوروبية. وستزداد مساهمة بريطانيا في الإيسا بنحو 30 في المئة إلى 240 مليون جنيه إسترليني سنويا على مدى السنوات الخمس المقبلة، حيث تسعى الحكومة إلى تحفيز النمو في قطاع الفضاء.

يحاول المريخ روفر معرفة ما إذا كان الكوكب الأحمر كان من أي وقت مضى للسكن. وإليك التكنولوجيا التي يستخدمها لتنفيذ مهمتها.

وقال وزير العلوم ديفيد ويليتس ل “بي بي سي توداي”: “بالنسبة لهذه الحكومة، من الواضح أن النمو هو أولويتنا القصوى، ونحن نركز استثماراتنا هنا على المجالات التي نعتقد أننا سنحصل على ما لا يقل عن أربعة إلى واحد” يوم الثلاثاء.

أعلن جورج أوزبورن في وقت سابق عن زيادة قدرها 60 مليون جنيه استرليني لإنفاق الفضاء في 9 نوفمبر. ومعظم هذه الأموال سوف تذهب نحو مشاريع وكالة الفضاء الأوروبية، كما أشار ويليتس، “الفضاء هو شيء معقد كبير، فإنه من الصعب جدا لأي بلد أوروبي للقيام بذلك من تلقاء نفسها”.

وقال ويليتس ان الاموال ستذهب الى مجالات مثل تطوير القمر الصناعى والارصاد الجوية. وقال “اننا ندعم القطاعات التى تتمتع فيها بريطانيا بنقاط قوة كبيرة مثل الجيل القادم من الاقمار الصناعية”. وقال ويليتس: “نعتقد أن النطاق العريض الساتلي والتلفزيون الساتلي والاتصالات الساتلية سيكون مهما جدا للمستقبل”، مشيرا إلى أن حوالي ربع السواتل التجارية في العالم مصنوعة في المملكة المتحدة.

الطباعة ثلاثية الأبعاد؛ الطباعة ثلاثية الأبعاد: العمل مع الخشب؛ الخدمات المصرفية؛ شركاء كومبانك مع باركليز للدفع عبر الهاتف المتحرك، الابتكار فينتيش؛ الابتكار؛ تهدف فيكتوريا في مجال الأحلام لمواهب التكنولوجيا المحلية؛ التعاون؛ ما هو المبدأ التنظيمي لمكان العمل الرقمي اليوم؟

صناعة الفضاء في المملكة المتحدة؛ كانت قيمتها 9.1 مليار جنيه استرليني في 2010/11، وفقا لإدارة الأعمال والمهارات والابتكار، والتي لديها طموحات من القطاع إلى 30 مليار جنيه استرليني بحلول عام 2030.

الطباعة 3D اليدين: العمل مع الخشب

؟ شركاء كومبانك مع باركليز للدفع عبر الهاتف المتحرك، فينتيش الابتكار

تهدف فيكتوريا في مجال الأحلام لمواهب التكنولوجيا المحلية

ما هو المبدأ التنظيمي لمكان العمل الرقمي اليوم؟

Refluso Acido